fbpx
اخبارشخصياتمعلومات عامة

كيم جونج وحكومته يفرضون على مواطني كوريا الشمالية تسليمهم 100 كيلوجرام من برازهم 💩 يوميا

يتطلب القرار الجديد 220 رطلاً من براز (غائط) الإنسان يوميا اي ما يعادل 100 كيلو جرام ، ولكن بالنظر إلى أن متوسط ​​كمية البراز التي يتم إنتاجها يومياً تقل عن رطل واحد ما يعادل 0.45 كيلو جرام ، يبدو أن القرار غير مقبول نهائيا…
 

وطالبت حكومة كوريا الشمالية وزعيمها القائد كيم جونغ أون أن يقوم كل مواطن قادر على إنتاج وتسليم 220 رطل من البراز يوميا من أجل محاربة أزمة الأسمدة في البلاد وتراجع الاقتصاد.

وبالنظر إلى أن متوسط ​​وزن البراز البشري أقل من رطل في اليوم الواحد ، فقد أضافت حكومة كوريا الشمالية أن أي شخص يفشل في تلبية الحصة يجب عليه بدلاً من ذلك توفير 660 رطلاً من السماد الغذائي.

في حين أن اليد العاملة رخيص في كوريا الشمالية للأسف ، مما أجبر المواطنين بأكاملهم على تسليم برازهم في محاولة لدعم القطاع الزراعي…

وقد أعلن الديكتاتور البالغ من العمر 35 عاماً عن هذا القرار في خطابه بمناسبة رأس السنة الجديدة ، وأوضح أن السماد البشري سيكون مفتاح النمو الاقتصادي…

وقال أحد المصادر في مقاطعة هامجيونغ الشمالية لراديو آسيا الحرة : “بعد خطاب كيم جونغ أون ، تم تعبئة جميع السكان لانتاج السماد باعتباره المهمة الرئيسية الأولى لهذا العام”.



يعرف بأن براز الانسان انه سماد “للتربة الليلة” و يعود استخدامه المسجل إلى أتيكا القديمة عندما كان الاغريق يجمعون مياه الصرف الصحي في خزان ثم يتم نقله الى المحاصيل…

حقيقة أن الشخص العادي ينتج 320 رطل من البراز في عام واحد ، ولكن نهج الديكتاتور غير مقبول. ومع ذلك ، بدا بالتأكيد واثقا من الخطة خلال الخطاب للعام الجديد…



“السلطات اتجهة لكل المصانع المحلية و المؤسسات و المواطنين في تحديد اسعار الانتاج لكل فرد”، و يضيف المصدر من كوريا الشمالية : “ان السلطات تطلب من كل شخص انتاج 100 كيلوجرام من البراز يوميا، او حوالي 3 طن في شهر، لكن كيف يمكن أن يكون الأمر ممكنا على ارض الواقع؟

حقا انه سؤال منطقي، وهذا قرار صعب التطبيق منذ البداية وغير قابل للادارة …

” معظم الناس لا يستطيعون (صنع أو جمع) 100 كيلوجرام في اليوم الواحد ولكن سينتهي بهم الامر ويقدمون مايعتقدون انه كاف.



وأضاف المصدر أن المواطنين يمكنهم أيضا دفع رسوم نقدية ، أو شراء البراز من التجار لتلبية الطلب اليومي المفروض عليهم. و ان تجار السماد يقومون بعمل جيد هذه الأيام ، حيث يتقاضون 20 يوان (حوالي 3 دولارات) لكل 100 كجم من البراز البشري أو 300 كجم من السماد… قال نفس المصدر، ” أما النساء الشابات اللواتي يعملن في المطاعم وصالونات التجميل فعادة ما يدفعن المال فقط”.

إن السياسة الغير المستدامة التي يتبعها كيم جونغ أون تثير الاستياء من الكوريين الشماليين من جميع الأطياف. بينما تحاول السلطات إقناع المواطنين ببذل الجهد والإسهام في حركة البلاد.

المواطنون غاضبون ، ينتقدون النظام (بتعمده وضع حصص عالية جدا) لإجبارهم على دفع المال… “تتجاوز المدفوعات النقدية قيمة السماد الذي يتم تسليمه”

لذلك يقول الناس أن النظام يستخدم الحصص فقط كوسيلة لجمع المزيد من المال من المواطنين. في نهاية المطاف ، يبدو أن جمهورية كوريا الشمالية تبحث عن حلول. لجعل الاقتصاد مشحون بالعقوبات ،مع تقرير الحكومة رفع مستوى الدعم ، والطلب من مواطنيها الدفع اكثر.

شاركنا رأيك في هذا القرار بتعليق اسفل هذه المقالة!

المصدر
ati
اظهر المزيد

Just Author

مترجم و كاتب مقالة باللغة العربية 21 سنة , من المغرب.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

إغلاق

أنت تستخدم إضافة مانع الاعلانات !!

رجاء إدعمنا عن طريق تعطيل إضافة مانع الاعلانات!