اخبارصحة

كان مجرد اسمرار للبشرة فأصبح سرطان للجلد!

إن بشرتنا هي طبقة الجلد الخارجية وهي الطبقة العليا في الجلد ، وعندما نفشل في الاعتناء بها بالطريقة الصحيحة ، نصبح عرضة للأمراض ، وأمراض عديدة لا نستطيع السيطرة عليها بشكل كاف. خلق الجلد ليحمينا من مختلف المفترسات الطبيعية ، بما في ذلك الحرارة وأشعة الشمس والإصابات المختلفة والالتهابات التي يمكن أن تسببها الحرارة وأشعة الشمس و العوامل الخارجية.

منها سرطان الجلد الذي يحدث عندما نسمح بتلف خلاينا الجلدية. عندما نعرض أنفسنا لاسمرار الجلد (دبغ الجلد) أو الشمس الحارقة ، تصبح خلايا الجلد غير طبيعية وتبدأ في النمو دون حسيب ولا رقيب. جميعنا عرضة للإصابة بسرطان الجلد وهو الشكل الأكثر شيوعًا للسرطانات التي تحدث حاليًا داخل الولايات المتحدة و باقي العالم.

بيثاني من تكساس وقد مرت بهذه التجربة المروعة في عام 2015 ، عندما لاحظت وجود بقعة داكنة ظهرت على بشرتها أثناء الحمل.



في حين اعتقدت في البداية أن البقعة قد نتجت عن بعض التغييرات البسيطة في الهرمونات ، فإنها سرعان ما ستعلم الحقيقة المروعة ، في غضون 18 شهرًا اصبحت البقعة أشد الام ، وعندما زارت طبيبة الأمراض الجلدية ، ضهرت نتيجة التشخيص الذي كان يخشاه الجميع ، كان الورم الميلانيني (نوع من سرطان الجلد) الذي يحتاج إلى العلاج على الفور.

 


 
 
 
 
 
 

في الاخير من المؤكد أن هذه القصة يجب مشاركتها مع جمهور أوسع بكثير ، بحيث يمكن زيادة الوعي حول أهمية التحقق من الشامات التي ضهرت حديثا. لا ينبغي لأحد أن يرتكب نفس الأخطاء التي ارتكبتها بيثاني ، وإذا لاحظت أي نوع من الشامات ، فيرجى التأكد منها عبر الاتصال بأخصائي طبي في أسرع وقت ممكن.

المصادر :

www.viralnova.com

اظهر المزيد

Ayoub Na

مترجم و كاتب مقالة باللغة العربية 21 سنة , من المغرب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق

أنت تستخدم إضافة مانع الاعلانات !!

رجاء إدعمنا عن طريق تعطيل إضافة مانع الاعلانات!